الرئيسية / أراء وكتاب / مقال لصالح فرج ظاهرة التهريب في حضرموت إلى أين نخبة حضرموت

مقال لصالح فرج ظاهرة التهريب في حضرموت إلى أين نخبة حضرموت

تتمتع حضرموت بشريط ساحلي مترامي، وتتواجد بها بيئة مدنية تجعل منها قبلة للاستثمارات المختلفة خاصة وهي تمتلك تنوع بيئي وحيوي ومساحات كبيرة جداً..

ولكن أُبتليت حضرموت باستغلال سواحلها بالذات بتهريب كل أنواع الموبقات، وخصوصا تهريب المخدرات والأدوية الفاسدة والبضائع المنتهية، بالاضافة للمواد السامة، بل بلغ الأمر حد تهريب البشر من افريقيا ..

وتبذل الأجهزة الأمنية جهود كبيرة جداً للحد من ظاهرة التهريب التي لا تستفيد منها سوى عصابات وأشخاص قليلون جدا، وهو ماينذر بتدمير عمل الموانئ التي لم تتم الاستفادة منها بالشكل الذي يوازي أهميتها مما أضر بالاقتصاد وتسبب في دخول المخدرات وكل أنواع الشر إلى البلاد.

كان بإمكان حضرموت أن تكون قبلة لرؤوس الأموال والشركات التي تسعى للإستثمار فيها لكن التهريب ضرب الاستثمارات في مقتل مما عجل بهروب رأس المال وحرم البلد من مئات آلاف فرص العمل التي كانت ستنتشل وضع الشباب العاطل عن العمل والمتكدس كبطالة لم تجد من يأخذ بايديها للعمل والكسب الحلال..

التهريب ظاهرة خطيرة جداً أُبتليت بها حضرموت مما اضر بالاقتصاد وجعل قوى الشر تتغلب على ايادي الخير فيها، لذلك الجميع مطالب اليوم في حضرموت بالتعاون مع رجال الأمن والنخبة والتبليغ عن أي عمليات تهريب حتى نعيد لحضرموت جزءا مما تستحق أن تكون عليه كرائدة ودعامة اقتصادية تخدم الاقتصاد الوطني وترفده وذاك لن يتأتى إلا من خلال اصطفاف وتعاون الجميع مع السلطات التي لن تألو جهدا في بذل كل ماتستطيع لاستعادة حضرموت عافيتها الاقتصادية

شارك الخبر

شاهد أيضاً

القضية الجنوبية و”الخنق عن طريق العناق” مقال د: عيدروس النقيب

المكلا (حضارم اليوم) كتبه د: عيدروس نصر ناصر النقيب منذ اندلاعتها الأولى بعيد الحرب الظالمة …