الرئيسية / أراء وكتاب / الصمرقع الجنوبي مهندس الخارطة السياسية والوطنية للجنوب في زواية إعلامية بقلم: ايــــاد الهمامــــــي

الصمرقع الجنوبي مهندس الخارطة السياسية والوطنية للجنوب في زواية إعلامية بقلم: ايــــاد الهمامــــــي

الصمرقع الجنوبي الذي أوجع الأعداء بحنكته السياسية وانتمائة الفولاذي للجنوب ارضآ وانسانأ ذالك الاسم الذي شغل الداخل والخارج ونسجته الايام والسنين في مشوار نضالي وثوري ملبد في الخير والعطاء وامتداد تاريخي زاخر لايمكن أن تمحيه الضروف والأحداث على مستوى الوطن الجنوبي “

في ضل الشتات والتفرقه والخلافات الجنوبيه الجنوبية وانعدام الاهداف والمصير المشترك للقوئ الجنوبيه ظهر لواقعنا السياسي نموذجا فريدآ من القيادات الحكيمة والشخصيات السياسية المدركة لإرهاصات وفجوات المرحله والذي عملت بصدق واخلاص وضمير حي نحو خارطة طريق الإستقلال واستعادة الهوية الجنوبية ارضآ وانسانأ أمثال اللواء /أحمد بن بريك رئيس الجمعية الوطنيه للمجلس الإنتقالي ورئيس الاداره الذاتية للجنوب الذي جاء من صلب ورحم افرازات المرحلة الصعبه والمعاناه الذي عصفت بالجنوب “

سيضل القائد البطل احمد بن بريك رئيس الجمعية الوطنيه للمجلس الإنتقالي ورئيس الاداره الذاتية للجنوب هوا رقمآ صعبآ للوطن الجنوبي ومدرسة تتعلم فيها الاجيال المتعاقبة الفنون الوطنية وحب الإنتماء والأخلاص للوطن”

تحمل اللواء/ أحمد بن بريك المسؤولية الملقاه على عاتقة في تمثيل وقيادة دفة القرار السياسي للجنوب في المجلس الانتقالي الجنوبي وعمل في الجمعية الوطنية ثم الإدارة الذاتية في ظروف استثنائية صعبه واستطاع ان يصنع النجاح رغم تكالب الأعداء وتحالفهم بحربهم الإرهابيه والخدماتية والاقتصادية ولكن كل تلك العقبات والمطبات تم تجاوزها بفضل من الله وبفضل الحنكة القيادية والسياسية للصمرقع الجنوبي الذي اكتسبها من واقع العمل والنضال ولاخلاص للوطن والدين والهوية “

انه الصمرقع الجنوبي الذي أيقض الضمير الجنوبي الحي لدئ الكثير َممن يغردون خارج السرب من الجنوبيين في انتمائه ووطنيتة كقائد محنك وذو خبره ومهاره عالية عاصر وعاشر الحياه وتعلم منها دروس الوطنية وحب الوطن ودخل المعترك السياسي والعسكري واسندت اليه الكثير من المناصب والمهام القيادية والذي هوا جدير بثقتها كونه صاحب ضمير حي وقلبة ينبض بالعطاء والخير ولا مجال عنده للفشل “

إن جنوب اليوم هوا ليس بجنوب الماضي الدفين وواقعنا السياسي تغير بتغيرات الأحداث والظروف ونتاح طبيعي لمأسي عقود من البطش والتنكيل والتهميش للجنوب وأصبحت عجلة الايام تمشي نحو تقرير واستعادة هويتنا ومكانها الطبيعي الذي يجب أن تكون والذي يطمح بها الجميع من أبناء الجنوب من المهره حتي باب المندب”

لقد أشرقت شمس الحرية وبدأت ملامح دولة الجنوب تلوح في الافق بعد عقود من النضال والتضحية وبعد أن رسم طريقها الالاف َمن خيرة الجنوبيين بدمائهم الطاهره وانبثقة بأشراقة حالة سياسية مغايرة صنعت وتشكلت بأيادي جنوبية خالصة ومخلصه بدايتها من ساحات التعبير السلمي ومن ثم حمل السلاح وأفضت الى إحتواء كامل الأرض الجنوبية “

تحية بحجم وطن لصمرقع الجنوب ابو عصام الذي يسير بخطى ثابتة غير مكترث بالأصوات النشاز ويواصل البناء الذاتي للجنوب وإخراجه من النفق المظلم بقيادة ربان السفينة الرئيس القائد/ عيدروس الزبيدي وكل القيادات التي تعمل بإخلاص وعزيمة وثبات ليلآ نهارآ سياسيآ وعسكريآ رغم المخاطر والتحديات والمؤامرات التي تعصف بالجنوب “

شارك الخبر

شاهد أيضاً

الجنوب أمام تحول إستراتيجي وتاريخي ! .. بقلم/ ياسر اليافعي

المؤكد ان قرار دعم الجنوب سياسياً وعسكرياً وأمنياً واقتصادياً اتخذ وملامح ذلك ستظهر خلال الفترة …