الرئيسية / أخبار محلية / تحت شعار ” لن نفرط في معالمنا وآثارنا ” .. إشهار ” مبادرة هويتي” بالعاصمة عدن

تحت شعار ” لن نفرط في معالمنا وآثارنا ” .. إشهار ” مبادرة هويتي” بالعاصمة عدن

نظم مركز رؤى للدراسات الاستراتيجية والاستثمارات والاستشارات والتدريب حفل إشهار ” مبادرة هويتي” تحت شعار ” لن نفرط في معالمنا وآثارنا” برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي بالعاصمة عدن يوم الثلاثاء 24 ديسمبر 2019م .

حضر حفل الاشهار اللواء أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي ، وقيادات من المجلس الانتقالي ونخب اكاديمية وباحثين ومهتمين واعلاميين .

وبدأت مراسيم الحفل الذي اداره الدكتور نجيب إبراهيم سلمان بآيات من كتاب الله الحكيم تلاها سالم الحصني .

كلمة الإفتتاح قدمتها الدكتورة جاكلين البطاني (رئيسة مركز رؤى للدراسات ) رحبت فيها بالحاضرين جميعا ، واوضحت أن “مبادرة هويتي ” تهدف إلى رفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية الآثار والمعالم التاريخية في تعميق الهوية الجنوبية .

مؤكدة ” أن عدن هي ملتقى الحضارات في الشرق والغرب ، فهذه المدينة تمتلك العديد من السمات الطبيعية التي تجعلها ثرية على مر التاريخ مما يجعلها تنافس المدن العظمى” .
وأوضحت الدكتورة جاكلين على أن عدن مدينة التعايش والتسامح على مر العصور التاريخية ولكنها تعرضت للتدمير الممنهج بهدف طمس الثروة الوطنية المستدامة وهويتها وخدش منظر الحضاري ، فبادر مركز رؤى للدرسات لإطلاق “مبادرة هويتي” للحفاظ على معالم وآثار عدن التاريخية وحمايتها واحيائها بما يليق بمكانة عدن التاريخية والحضارية .

ودعت الدكتور جاكلين منظمات المجتمع المدني و المهتمين والغيورين إلى الدفاع على ما تبقى من معالم العاصمة عدن التاريخية ، لإستعادة الحضارة التاريخية لعدن التي تعرضت لطمس وتدمير ممنهج .

ثم كلمة اللواء احمد سعيد بن بريك (رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي )
رحب فيها بالحاضرين جميعا ، ونقل تحيات القيادة السياسية للمجلس الانتقالي .

موضحا أن هذه المبادرة تتطلب منا جميعاً الوقوف وقفه رجل واحد للحفاظ على الموروث التاريخي للعاصمة الجنوبية عدن ، فهي مدينة السلام والتعايش واحتضنت مختلف الأجناس والأعراق .
مؤكدا على أهمية المشاركة في حماية تاريخ عدن الحضاري والدفاع عنه ، و أن الهجوم على الآثار و المعالم التاريخية هو إرهاب على التاريخ الحضاري للشعب الجنوبي ، وأن عدن لا تستحق كل هذا التدمير !! .

ودعا اللواء بن بريك كل محبي عدن للوقوف وقفة رجل واحد ضد كل من يحاول العبث بتاريخ عدن و هدم معالمها، مؤكدا أن ما يجري في عدن هو ضمن التآمر على الجنوب و شعبه وتاريخيه وتراثه و موروثه الذي نفتخر به، متمنيا لمن يقف خلف هذه المبادرة العظيمة النجاح، لأن هدفهم حماية تاريخ عدن ، موصياً الشعب الجنوبي بالصبر .

ثم طاف الحاضرين بالمعرض المصغر الذي احتوى في جوانبه ولوحاته صور للمعالم التاريخية المدمرة بالعاصمة عدن .

ثم استعرض الدكتور عبدالكريم محمد العراشي (رئيس الإدارة السياسية والاجتماعية بمركز رؤى لدراسات) في الورقة العمل التي قدمها لمحة تاريخية للمعالم الآثرية ، واوضحت الورقة ما تتعرض له الآثار التاريخية في العاصمة عدن من هجوم وعبث ممنهج بمعالمها وآثارها امتد إلى القبور التاريخية ، مؤكدا أن هذا التدمير طال المحافظات الجنوبية فقط ولكن لم يمتد إلى المعالم التاريخية في المحافظات الشمالية !! .
واستعرضت ورقة العمل
عناصر و نتائج العبث بآثار عدن عبر هدم المعالم التاريخية والاستيلاء على المساحات والمتنفسات والبناء العشوائي داخل وبجوار المعالم ، ونهب الآثار والمتاجرة بها و الترميم الخاطئ للمعالم التاريخية مؤكدا على أهمية أن يتولى عملية الترميم ويشرف عليها الهيئات المختصة بالآثار .

ثم قدم الدكتور محمد بن هاوي باوزير (أستاذ تاريخ اليمن والجزيرة في جامعة عدن) ورقة عمل تناولت واقع التراث المعماري في العاصمة عدن ، و أستعرض الانتهاكات والعبث والتدمير الممنهج الذي طال معالم عدن التاريخية والابحاث والدراسات التي قدمت في هذا الجانب .
ودعا الدكتور باوزير الباحثين والمهتمين والمختصين والغيورين على معالم وهوية عدن الوقوف وقفة جادة وحازمة أمام هذا التدمير والهدم والخراب للمعالم التاريخية بالعاصمة عدن .

وفي حفل الاشهار قدم الدكتور عبدالكريم محمد العراشي، رئيس الإدارة السياسية والاجتماعية بمركز رؤى، ورقة عمل تناولت ما تتعرض له الآثار في عدن من هجوم ممنهج عبث بمعالمها وآثارها .
وتضمنت الورقة نتائج العبث بآثار عدن عبر هدم المعالم التاريخية والاستيلاء على المساحات والمتنفسات ونهب الآثار والمتاجرة بها و الترميمات الخاطئة للمعالم التاريخية .


*من مريم بارحمة

شارك الخبر

شاهد أيضاً

نطنز: ما أسباب غياب الرد الإيراني على الهجوم على محطتها النووية؟ – صحف عربية

المكلا ( حضارم اليوم ) متابعات : تناقش الصحف اليوم تبعات الهجوم على مفاعل نطنز …