الرئيسية / أخبار محلية / شخصيات اجتماعية من شبوة تناشد التحالف لانقاذ المحافظة من عدوان الحوثي وخيانة الاخوان

شخصيات اجتماعية من شبوة تناشد التحالف لانقاذ المحافظة من عدوان الحوثي وخيانة الاخوان

شبوة(حضارم اليوم)متابعات

ناشد عدد من الناشطين والمثقفين والأكاديميين والمشايخ والوجهاء والأعيان من أبناء محافظة شبوة تحالف الإمارات بالتدخل السريع والعاجل لمساعدتهم لردع مليشيات الحوثي الإرهابية التي سمح لها الإخوان بالتوغل بالمحافظة غدراً.

وأكدوا في رسالة تم توجيهها إلى الجهات المعنية في قيادة التحالف الإماراتي وذيلوها بأسمائهم مؤكدين أن أبناء شبوة جميعهم سيكونون مشاريع شهداء في سبيل تطهير أرضهم من رجس هذه المليشيات الغازية بكل شقيها وكل من تعاون معهم.

نص الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى من يهمهم الأمر في قيادة قوات التحالف الإماراتي. المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا شك انكم تتابعون الاحداث المتسارعة الجارية في شبوة وتساقط الجبهات هناك بطريقة دراماتيكية مسرحية هزلية مخجلة ومفضوحة تبين التخادم والتنسيق المشترك بين مليشات الحوثي الغازية ومليشيات حزب الإصلاح اليمني فرع تنظيم الإخوان العالمي الإرهابي والتي تحتكر جبهات المواجهة مع الحوثي وتمنع أبناء شبوة من الاشتراك في الدفاع عن أرضهم وعرضهم وبتنسيق وتواطؤ ودعم مباشر من دول وقوى اقليمية.

وعليه فإننا نناشدكم ومن خلالكم نناشد دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا وقوات مسلحة للتدخل السريع والعاجل لوقف هذه المهزلة وهذه التمثيلية التي تستهتر بشبوة واهلها وتضحيات ابنائها وهي لا تستهدف شبوة وحدها بقدر ما تستهدف المشروع الجنوبي والمشروع العربي في الجنوب وفي المنطقة بشكل عام.

ونؤكد لكم ان كل ابناء شبوة سيكونون معكم وتحت قيادتكم مشاريع شهداء في سبيل تطهير ارضهم والدفاع عن عرضهم من هذه المليشيات المتخادمة والغازية لارضهم اليوم هي وكل من يدعمها او يقف معها في الاقليم وخارجه.

ثقتنا كبيرة في الله ثم في الاشقاء في الامارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وشعبا وحكومة وقوات مسلحة في ان تلبوا نداءنا واستغاثتنا كما عهدناكم في كل مرة ناصرين للحق ومغيثين لنا ولكل مظلوم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شارك الخبر

شاهد أيضاً

الضالع: ضبط متهم بالاعتداء على طفل وسرقة دراجته

الضالع(حضارم اليوم)خاص ضبطت قوات الحزام الأمني بالضالع اليوم على متهم بعد ساعات قليلة من ارتكابه …