الرئيسية / أخبار محلية / بعد دحر مليشيا الإخوان.. الإمارات تعزز الأمن وترفع المعاناة عن أهالي سقطرى

بعد دحر مليشيا الإخوان.. الإمارات تعزز الأمن وترفع المعاناة عن أهالي سقطرى

سقطرى(حضارم اليوم)متابعات

أسهمت جهود دولة الإمارات العربية المتحدة، في رفع المعاناة عن أهالي محافظة ارخبيل سقطرى، وعززت الأمن والاستقرار في مدنهم، وبشكل ملحوظ، سيما بعد تحرير الجزيرة من سلطة الإخوان.

رفع المعاناة عن الأهالي

محافظة ارخبيل سقطرى، التي تعرضت للتهميش والحرمان من أبسط الحقوق، على مدى العقود الثلاثة الماضية، كغيرها من مدن الجنوب، لمس أهلها جهود إماراتية منذ عقود، وتصاعد الدعم الإماراتي مع انطلاق عاصفة الحزم، رغم المضايقات التي كانت تمارسها السلطة الإخوانية في سقطرى، حتى جاء العام 2020م وتحديدا شهر يونيو حين انتفض أبناء الجزيرة ضد سلطة الإخوان وتمكنوا من دحرها، وتحرير مدنهم من سلطة الإخوان، وإدارة شئون محافظتهم.

وساهم هذا التحرير في تعزيز حضور الدعم الإماراتي الذي شمل كل المجالات، وفي مقدمته دعم المشاريع الخدمية، من صحة وتعليم وكهرباء ومياه، وبنى التحتية، وتوفير الوقود والمشتقات النفطية، وسندهم في أزمات الأعاصير والأمطار التي اجتاحت الجزيرة، وآخرها وصول كميات من لقاح كورونا تكفي أبناء الجزيرة.
كما سهام التحرير في تمكين الإمارات من رفع المعاناة عن أبناء المحافظة، من أزمات الوقود والغاز المنزلي، التي كانت تستخدمها قوى نفوذ متحالفة مع الإخوان وتحديدا التاجر العيسي، والذي يحتكر الوقود والغاز المنزلي ويتعمد افتعال ازماته، ومؤخرا عملت الإمارات على توفير الوقود والغاز المنزلي أثناء الأزمات.

وبهذا الحضور استطاعت الإمارات بجهودها واذرعها الإنسانية، رفع المعاناة عن أهالي سقطرى، وتعزيز الأمن والاستقرار في كل مدنهم، وإيصال المساعدات والخدمات إلى كل مناطق الجزيرة بما فيها مناطق لم تصلها قط أي خدمات أو مساعدات.

جوانب الدعم الإماراتي

وخلال الأعوام الماضية بذلك دولة الإمارات عبر اذرعها الإنسانية، الهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة الشيخ خليفة بن زايد، جهود كبيرة لرفع المعاناة عن أبناء المحافظة، بتوفير الخدمات الأساسية، واغاثتهم في كوارث الأمطار والأعاصير، وكذلك تعزيز الأمن والاستقرار.
ومن أبرز أوجه الدعم الإماراتي، تأسيس مدينة الشيخ زايد، ومرافقها الصحية والتعليمية والخدمية الأخرى، وإنشاء وصيانة 42 فصلا دراسيا في 14 مدرسة، وتوفير المعينات الدراسية من حواسيب وغيرها للطلاب، كما تم إنشاء روضتين وصيانة وتأهيل 44 مسجدا، وإنشاء شبكة مياه بطول 75 كيلومترا، فضلا عن إنشاء حاجز بحري لحماية مركز الإنزال السمكي، وتوفير 100 قارب للأهالي الذين يمتهنون صيد الأسماك.

كما عملت الإمارات على تحديث الطرقات في عاصمة سقطرى، وشق طرق في المدن المجاورة، وتأهيل مطار وميناء سقطرى، وتجديد شبكة الكهرباء وايصالها إلى مختلف المناطق وتوفير محطات كهرباء لإضاءة الجزيرة على مدار الساعة، كما نفذت مشاريع في الاتصالات والمياة والصحة، وتطوير ودعم مستشفى خليفة بن زايد الذي يستقبل مئات الحالات يوميا، من خلال توفير غرف عمليات وعناية مركزة وأقسام للنساء والولادة والأطفال والطوارئ بتجهيزات ومعدات طبية متطورة، ومعالجة الحالات المرضية مجانا.

شارك الخبر

شاهد أيضاً

الوكيل “الكاف” يوجه بضرورة حماية صهاريج عدن من العبث والبناء العشوائي

عدن (حضارم اليوم) خاص التقى صباح اليوم وكيل محافظة عدن لشؤون التنمية والاستثمار د.عدنان الكاف …